عندما تقع فتاة نرويجية في حب الفلسفة

بطاقة بريدية من رجل غامض مكتوب عليها “من أنتِ؟”، و”من أين جاء العالم؟” اوقعت بفتاة في الرابعة عشرة من عمرها في حب الفلسفة. في البداية لم يكن الامر يبدوا كالفلسفة كان الامر يبدوا عاديا جدا, مجرد بطاقة بريدية, الغير عادي هو ما كُتب في البطاقة. ردة فعل صوفي الفتاة الجميله هو ” أي سوال ابله هذا ” وشعرت بانها بطاقة من احمق ما. مرت بضع ساعات  ولم تستطع صوفي ان تقاوم التفكير في السؤال, بالفعل من أين جاء العالم ؟

تعرف صوفي ان الأرض ليست سوى كرة صغيرة في قلب الكون الشاسع. ولكن, من أين جاء هذا العالم؟

لا شك انه يمكن افتراض وجود الكون منذ الأزل, مما يسمح بتجاهل والغاء هذا السؤال من اصلة, ولكن هل يمكن لأي شي أن يكون موجودا منذ الأزل؟

هل شعرت بأنك انت ايضا لا تعرف الاجابة وبدأت التساؤل والتفكير في السؤال بجدية ايضا صوفي ليست موافقة على هذه الفكرة بأن الكون موجود من الازل بل يجب لكل شئ بداية. المشكلة هنا تكمن ليس في اصل وجود العالم بحد ذاتة وانما عدم التفكير في بعض احاجي العالم الكبيرة التي دائما ما يفكر فيها الاطفال وتوقف عن التفكير فيها الكبار, مثل ماهو الشيء الأهم في الحياة؟ هل هو الطعام او الامان او المال ام انه الحب والحنان. إن الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح الإنسان فيلسوفا جيدا هي قدرتة على الدهشة. فيلسوف اغريقي قديم, عاش قبل ألفي عام كان يعتقد ان الفلسفة ولدت بفضل دهشة البشر.

اتمنى انك لم تفقد قدرتك على الدهشة بعد. ملكة الدهشة تضعف مع الكبر فالجميع كانوا فلاسفة في الصغر. لو ان مولودا صغيرا عرف أن يتكلم, لكان عبٌر بالتاكيد عن دهشته من الوقوع في عالم غريب. هل رأيت طفلا يقلد كلبا, في الاغلب لقد رأيت ولكن هل رأيت شخصا عاقلا كبير يقلد كلبا اشك في هذا. الأطفال يجدون هذا العالم شيء جديد جذريا, يصيبهم عميقا بالدهشة, وليس ذلك هو الحال مع جميع البالغين إذ إن اكثرهم لا يجدون في العالم شيئا من الغرابة. هنا يشكل الفلاسفة اسثناء مشرفا. فالفيلسوف هو انسان لم يستطع يوما ان يتعود على العالم. وهكذا يمتلك الفلاسفة والاطفال صفة كبيرة مشتركة وهي القدرة على الدهشة. الفلسفة ببساطة تعلمك ان لا تقبل العالم كحتمية.

رواية عالم صوفي هي رواية كتبها جوستاين غاردر حول تاريخ الفلسفة. اول جملة في الرواية كانت ” الذي لا يعرف أن يتعلم دروس الثلاثة الالف سنة الأخيرة, يبقى في العتمة. الرواية سردت تاريخ الفلسفة منذ بداياتها حتى العصر الحديث مع اراء الفلاسفة في مختلف المواضيع. الرواية تعتبر بداية رائعه لمن يريد القراءة عن الفلسفة والبدء بفهم الفلسفة وتاريخها. تقريبا اهم فلاسفة العصر تم سردهم في الرواية.

انتهيت من قراءة الرواية قبل بضعة اشهر وكانت رائعة جدا استطعت من خلالها ان استرجع بعض من قدرتي على الدهشة وأن لا اقبل العالم كحتمية بالاضافة الى حب مدينة روما.

استخدمت بعض الجُمل من الرواية في هذه التدوينة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.